القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة علاء الدين والمصباح السحري الحقيقية كاملة باللغة العربية

قصص اطفال | قصة علاء الدين والأميرة ياسمين الحقيقية كاملة  


اليوم سوف نتكلم علي إحدي أنواع القصص الشهيرة التي نالت علي إعجاب الكثير من الاطفال وحتي الكبار حول العالم وهي قصة علاء الدين والمصباح السحري .

قصة علاء الدين هي إحدي أبرز وأشهر القصص الخرافية وقصص الاطفال التي أعجب بها العالم أجمع وأيضا كإحدي أروع قصص الخيال والأساطير ، وقد إستحوزت علي نسبه إعجاب عالمي ، تم ترحت القصة بإضافة إليها بعد الأحداث والشخصيات الإخري سواء في الإنتاج السنمائي أو المسرحيات العالمية فقد تم إنتاج الكثير من المسرحيات والافلام عن تلك القصة الشهيرة قصة علاء الدين والمصباح السحري .

وتم إضافة تلك القصة الي الكتاب المعروف بالف ليلة وليلة وذالك عبر الكاتب المعروف أنطوان جالان ، وذلك في القرن الثامن عشر وبالرغم من قدم القصة إلا أنها تحصل في الوقت الحالي الكثير من إهتمام الأطفال وحتي البالغين .

سوف نقوم بتقسيم القصة الي فصول لتسهيل قرائتها وتحسين إسلوبها لتوصيلها القارئ .




قصة علاء الدين والمصباح السحري الحقيقية كاملة باللعة العربية
علاء الدين والمصباح السحري





الفصل الاول : المغارة والمصباح السحري 


يحكي أن في زمن بعيد كان يوجد فتي أسمة " علاء الدين " كان شابا فقيرا يعيش ضمن أسرة فقيرة مع أمة وعمة ، وكان عمة ذلك رجل أنانيا وطماعا لا يفكر غير في نفسة ، وفي يوم من الأيام ذهب علاء الدين مع عمة في الصحراء حتي وصلوا الي مغارة ، فطلب عمة منه النزول وأن يأتي له بالذهب الذي يوجد داخل المغارة ، ولاكن علاء الدين كان خائفا وبالرغم من ذلك نذل إليها . 

وعندما نزل علاء الدين المغارة إهتزت المغارة وقفل الباب علية بداخلها ، فتركه عمة ظنا انه مات بداخلها ، وكان علاء الدين يتمشي داخل المغارة بين الكنوز والذهب الذي كان بداخلها وجد مصباح أثاره شكلة الإنتباة، فقام بأخذه وإزالة الغبار من عليه ، ليخرج منه جن يشكر علاء الدين لأنه اخرجه من المصباح السحري الذي كان فيه مده طويلة من الزمن ، فأراد الجن ان يكافئ علاء الدين فطلب منه أن يقول له إي شيئ يطلبه منه ، فأمره علاء الدين أن يخرجة من المغارة التي كان محبوس بداخلها ، فأخرجه الجن وعاد علاء الدين والمصباح السحري الي المنزل وحكي لوالدتة كل ما حدث .




الفصل الثاني : علاء الدين وزواجة من الأميرة ياسمين 



كان علاء الدين يحب الاميرة ياسمين بنت الملك ، فأراد من الجن أن يعطية الكثير من الذهب والمال ليتزوج من الأميرة ، ولاكن كان ذلك مستحيلا لأن الأميرة كان مخطوبة وعلي وشك الزواج ، وفي يوم زفافها أمرعلاء الدين الجن أن يجعل الأميرة ياسمين تري مخطوبها رجلا أحمقا وغبي وتطلب من والدها الذي كان يحبها كثيرة أنها لا تريد الزواج منه ، وهذا ما حدث بالفعل .

وبعدها أمر علاء الدين الجن أن يمنحه الكثير من المال والذهب ليذهب الي الملك ليتزوج إبنتة " الاميرة ياسمين " ، وذهب علاء الدين الي الملك وطلب منه الزواج من إبنتة ووافق علي ذلك ولاكن بشرط واحد ان يبني لها قصر بجوارة لتعيش فيه ، أمر علاء الدين المارد أن يبني له قصرا كبيرا ليعيش فيه هو والامية ياسمين وامة . 



الفصل الثالث : عودة غير متوقعة وسرقة المصباح 



وفي يوم من الأيام بعد زواج علاء الدين من الأميرة ياسمين عاد عمة الي البلد ، وعلم بما حصل أن علاء الدين لم يمت وأنه حصل علي المصباح السحري وأصبح غنيا ، فأخذ يفكر بطريقه لإعادة وسرقة المصباح ، حتي ذهب الي القصر الذي يعيش فيه علاء الدين متنكرا علي هيئة تاجر مصابيح ، وأقنع الاميرة ياسمين ان تبدل له المصباح القديم الذي تمتلكه بمصباح أخر جديد ، وحصل ما تمناه الرجل وحصل علي المصباح ، وذلك لأن الاميرة لم تكن تعلم انه مصباح سحري يحقق الأمنيات .

وعندما عاد علاء الدين الي القصر لم يجد المصباح ، وعلم أن عمة من أخذه ، وحينها صارح الأميرة بالحقيقه كاملة وأخبرها بالقصة كامله ، وحقيقة المصباح وأنه في الاصل رجل فقير .



الفصل الأخير : عوده المصباح السحري وتحرير الجن 


ذهب علاء الدين الي عمة بحجه أنه ذهب إلية ليطلب منه العفو والسماح وطيب النفس ، وحين كان يتعاطف مع عمة وفي وقت الجدال بينهم ، أخذ علاء الدين المصباح السحري في غفله من عمه ، وعاد به مسرعا الي قصرة .

وعندما عاد أخرج الجن من المصباح طلب منه الأمنية الاخيرة له ، وكانت تلك الامنية هي تحرير الجن من قيدة والذهاب في حرية تامة ، فرح الجن بذلك وذهب سعيدا بذلك ، وعاش علاء الدين مع الأميرة ياسمين في سعادة وثبات ونبات .



والي هنا قد انتهينا من إحد أهم وأروع قصص اطفال الشهيرة والمعروفه عالميا هنا في موقعنا  A3M Story  ونتمني أن نكون قد أمتعناكم في مقالتنا المتواضعة جدا ,



مصادر المقال 

تنوعت مصادر المقال من البحث لفترة في مختلف مقالات من مواقع اخري مثل .



مؤلف القصة 

الكاتب المعروف انطوان جالان 

وشكرااا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات